نبذة عن الجمعية

جمعية المستقبل الشبابية جمعية بحرينية شبابية اجتماعية ثقافية تأسست في مملكة البحرين بتاريخ 16 أكتوبر 2002، لتكون بذلك قد واكبت الانطلاقة المباركة للمشروع الإصلاحي لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، الذي أطلق العنان لنهضة شبابية دائمة في مملكة البحرين، وتمكنت جمعية المستقبل الشبابية من خدمة المجتمع البحريني بطرق عديدة، عبر مشاريع رائدة صقلت مهارات المتطوعين وأبرزت قدراتهم.

وجاءت جمعية المستقبل الشبابية عند تأسيسها لتكمل المشوار الذي بدأته مجموعة من الناشئة لم تكن أعمارهم تتجاوز الـ 17 عاماً في العام 1997م، حينما بادروا إلى إطلاق لجنة “طفل المستقبل” التي بدأت عطاءها رسمياً عام 1999م بعد أن تبنى نادي الخريجين تلك اللجنة الفتية.

ولقد قدمت لجنة “طفل المستقبل” منذ تأسيها وحتى العام حتى عام 2002م ما يزيد عن 40 فعالية مختلفة في جميع المجالات الفنية والاجتماعية والثقافية والخيرية والوطنية، ووصل صداها إلى أعلى المسؤولين في المملكة وحظيت بشرف رعاية أنجال حضرة صاحب الجلالة الملك المفدى وأنجال صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد الأمين، ولاقت فعالياتها الشكر والإشادة ورعاية كبار المسؤولين  في المملكة، ومن منطلق الرغبة الصادقة للمشاركة في خدمة المجتمع في إطار العمل التطوعي الشبابي الجاد قررت لجنة طفل المستقبل التوسع في إطار عملها من خلال إدراج برامج الشباب ضمن فعاليتها، وأيضا من خلال إشهار جمعية أطفال وشباب المستقبل من أجل العطاء من خلال هذه الجمعية الشبابية، وبذلك تأتي جمعية المستقبل الشبابية لتحقق الحلم وتواصل هذا المشوار المليء بالعطاء وتفتح أبوابها لجميع أطفال وشباب البحرين للحصول على العضوية في الجمعية والمساهمة في هذا العطاء.

وتعمل جمعية المستقبل الشبابية على بناء جيل شبابي يساهم في خدمة المجتمع، وتقديم أفكار هادفة تنفع الأجيال التالية مستقبلاً، أما رسالة الجمعية فهي العمل في المجال الاجتماعي، وهي موجهه لخدمة أطفال وشباب مملكة البحرين في عدة مجالات من بينها الاجتماعية والثقافية والفنية.

وطوال مسيرتها تبنت جمعية المستقبل الشبابية عدة مشاريع رائدة، نفذها متطوعو الجمعية من أجل الشباب والمجتمع بأكمله، وتوِّجت هذه المشروعات بمبادرة “ابتسامة” الهادفة إلى تقديم الدعم النفسي والاجتماعي للأطفال مرضى السرطان وذويهم، وقدمت المبادرة، ومنذ تأسيسها، الكثير من الخدمات والمشاريع التي خدمة الأطفال المرضى وساهمت في زيادة الوعي المجتمعي بسرطان الأطفال.

وفي إطار خطتها المستقبلية الطموحة قامت جمعية المستقبل الشبابية بإطلاق عدد من المشاريع التنموية والمستمرة التي تقدم خدماتها بشكل مباشر وفعال لأفراد المجتمع من بينها إطلاق بنك المتطوعين ومشروع “مايكروشباب”.

شاركـنـا !